يقام نسبة للشيخ سيد أحمد الرقيبي الولي الصالح الذي كان هاديا ينشر تعاليم الإسلام، يحتفل به سنويا بعد المولد النبوي الشريف لمدة ثلاثة أيام، تنحر فيه الجمال وتقام مآدب الطعام للمشاركين والزائرين، تنظّم فيها محاضرات وتتخلله لوحات ثرية من الفلكلور الشعبي والحساني، وتقام فيه مسابقات ودورات رياضية وسباق اللز (الجمال).