تتواجد بحي الرماضين، أسسها العبد ولد محمد الحرطاني. هذا المعلم تحفة معمارية مصممة وفق الطراز الإسلامي المرابطي، وتتميز مرافقها بلونها الصحراوي وأقواسها وزخارفها. كانت في الأصل دارا للضيافة، تضم عدة مرافق منها المسجد العتيق، الدويرية، جناح خاص بالضيوف وآخر للخدم، وباقي المباني مثّلت سكنا عائليا لأهل الدويرية، كما تتضمن خزانة هامة للمخطوطات.